الرئيسية / كاتب / تجمع دعاة الشام / وما كان ربك نسيا

وما كان ربك نسيا

ملفات وبطاقات - وما كان ربك نسيا

بعض الدعوات الجميلة لا تستجاب في لحظتها ولكن الله لا ينساها فيجيبك في الوقت الأجمل
(وما كان ربك نسيا) مريم: 64

0

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *