الآن نغزوهم ولا يغزونا

📚ربط للأحداث النبوية في المدينة المنورة بثورتنا الحالية؛ نستبين فيه قوة الأحداث وشدة ترابطها
🖊بقلم الشيخ أحمد أبو قتيبة

. . . . . . . . . . . . . . . . .

1⃣ السنة الأولى من الهجرة

مناوشات بسيطة وضربات للعدو كسرية سيف البحر ورابغ وودان وبواط وسفوان….

♦️العام الأول من ثورتنا المسلحة (1433هـ -2012م) كان هناك ضربات موجعة للنظام في عدة مناطق وخاصة في الأرياف بدون استقرار للمناطق المحررة.
. . . . . . . . . . . . . . . . .

2⃣ في السنة الثانية للهجرة

كان النصر العظيم للمسلمين بغزوة بدر الكبرى رغم ضعف المسلمين في عددهم وعدتهم ، إلا أنه لم يحضر المعركة أحد من المنافقين ولذلك سميت بالفرقان ، وبعدها بدأ المنافقون الظهور.

♦️العام الثاني من ثورتنا (1434هـ – 2013م) انتصارات هائلة في صفوفنا وتحرير 70 % من سوريا ، بعتاد بسيط ومجاهدين صادقين , وبعدها بدأ المنافقون بالظهور.

. . . . . . . . . . . . . . . . .

3⃣ في السنة الثالثة للهجرة:

كانت غزوة أحد التي خسرها المسلمون، لكن فضح الله فيها منافقين كثر كان عددهم ثلث جيش المسلمين.

♦️العام الثالث من ثورتنا (1435هـ – 2014م) بدأنا تراجع وتقدم النظام للسفيرة واللواء 80 والشيخ نجار ، وخاصة بعد ظهور داعش الغدر ، وفي هذه المحنة رجع بعض المنافقين للنظام -وأعرف أناسا منهم- خاصة بعد تسكير المعبر.

. . . . . . . . . . . . . . . . .

4⃣ في السنة الرابعة للهجرة:

كانت الدعوة مستمرة ولكن ظهرت حالة غدر كبيرة بالمسلمين راح ضحيتها 70 داعية مسلم بحادثة الرجيع وبئر معونة ، والأهم أنه حصل غدر من يهود بني النضير فقاتلهم النبي صلى الله عليه وسلم وأجلاهم عن المدينة.

♦️العام الرابع من ثورتنا (1436هـ – 2015م) غدر بنا النظام من بداية العام بعد خيانة أحد المنافقين بين المجاهدين حيث أعان النظام فاخترقوا المجاهدين ووصل النظام لقرية رتيان وراح ضحيتها أكثر من 100 شهيد ، وبعدها ظهر غدر البي كي كي (يهود العصر) حيث فتحوا معبر الشيخ مقصود وأخرجوا المجاهدين منها وبدأت المعارك معهم.

. . . . . . . . . . . . . . . . .

5⃣ في السنة الخامسة من الهجرة:

حصلت حادثة عظيمة وهي اجتماع أهل الشرك للقضاء على الإسلام في معركة الأحزاب وفيها غدر يهود بني قريظة بالمسلمين ، وحوصر المسلمون شهرا (شهر شوال) بين الأحزاب واليهود ثم فتح الله عليهم بعد حصار شهر كامل ، وفي هذه المعركة أيدهم الله بجنود السماء من الريح وشدة البرد ، وفيها ظهر المنافقون الخفيون.

♦️العام الخامس من ثورتنا (1437هـ – 2016م) اجتمع الروس مع الإيرانيين مع حزب الشيطان والنظام …. للقضاء على المجاهدين وحصار حلب وكلهم اعتبروها معركتهم الفاصلة ، وقد وقع الحصار شهراً كاملا –بشهر شوال- ثم فتح الله على المجاهدين بذي القعدة وفكوا الحصار وأثخنوا بالعدو أي إثخان من خلال إسقاط المدفعية والثكنات العسكرية بحلب ، وفيها غدر الأكراد بالمجاهدين وتقدموا للسكن الشبابي وطريق الكاستلو وساهموا بحصار المسلمين ، والأهم تأييد الله لها بالنصر السريع العاجل واحتراق معامل الدفاع ، وفي الحصار ظهر المنافقون الخفيون ولم يبقى إلا الصادقين بإذن الله.

. . . . . . . . . . . . . . . . .

🎉ولكن المبشر بعد هذه الغزوة تخلص النبي من اليهود وقال عن المشركين: «الْآنَ نَغْزُوهُمْ وَلَا يَغْزُونَا، نَحْنُ نَسِيرُ إِلَيْهِمْ» الْبُخَارِيُّ
والبشائر اليوم سنغزوا النظام ولن يغزونا ، وسنتخلص من البي كي كي يهود العصر إن شاء الله.

⚠️ملاحظة : اعتبرت العام الأول من الثورة 2012 لأنه بداية الجهاد المسلح أما قبله فكانت مظاهرات ودعوات سرية ليس فيها مواجهة غالبا.

#توجيهات_شرعية
〰〰〰〰〰〰
🌿 #جوال_دعاة_الشام 🌿
للاشتراك على قناتنا عبر برنامج التليغرام

bit.ly/do3atalsham

0

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.