الرئيسية / التوعية النوعية / التوعية العامة / لا توجد دول كبرى ودول صغرى، توجد شعوب حرة وشعوب مستعبدة

لا توجد دول كبرى ودول صغرى، توجد شعوب حرة وشعوب مستعبدة

توعية نوعية - لا توجد دول كبرى ودول صغرى توجد شعوب حرة وشعوب مستعبدة

لا توجد دول كبرى ودول صغرى توجد شعوب حرة وشعوب مستعبدة.

منها تنطلق موازنات المعركة
وهذا مثال
#حرب_الشتاء

في ١٩٣٩ اتفقت المانيا وروسيا على تقسيم نفوذهم في منطقه أوربا الشرقيه.
والاسكندنافية فكانت فلندة من نصيب روسيا والنرويج من نصيب المانيا واعتبرت السويد محايدة
بعد انتهاء الجيش الاحمر من اقتحام بولنده باسبوع وفقد أقل من ألف جندي أعد عدته لضم فلندة وشدد على قادة الجيش ألا يخطئوا و يقتحموا حدود السويد فقد كان واثقا من النصر أنه لن يكلفه الكثير.
تداعى للمعركه من طرف الروس
▪️مليون عسكري
▪️٢٥٠٠ آلية
▪️٦٥٠٠ دبابة
▪️٣٨٠٠ طائرة

من الجانب الفلندي
▪️٣٥٠ الف عسكري
▪️٣٢ دبابة
▪️١١٤ طائرة

الموازنه تصب لصالح الروس و
بدأت الحرب ١٩٣٩/١١/٣٠ وانتهت ١٩٤٠/٣/١٣
أربعة أشهر
لكن الشعوب الحرة لاتهزم على أرضها
نتيجه الحرب
▪️١٢٦ ألف قتيل روسي يقابله ٢٦ الف قتيل فلندي.
▪️١٨٨ الف جريح روسي يقابله ٤٣ الف جريح فلندي.
▪️٥٥٠٠ اسير روسي يقابل ١٩٥٧ اسير فلندي نصفهم مدنيين.
▪️تدمير ٣٥٤٣ دبابة روسية مابين ٢٠ الى ٣٠ دبابه فلندية.
▪️اسقاط ٥١٥ طائره روسية يقابله اسقاط ٦٢ طائره الندية.

يقال تكتمت روسيا على خسائرها وهي أكبر من ذلك بكثير
حتى يقال أن الجنود الفلنديين أنهكوا من دفن جثث الجنود الروس دليل على كثر أعداد القتلى
انتهت الحرب باتفاقية موسكو ومنح السياسيين الفلنديين منطقة البحيرة للروس ليوقفوا الحرب وهي قطعة صغيرة لكن ليخرج الروس كان الأمر يستحق هذا

من ذلك الوقت لم يجرؤ أحد على غزو فلندة

الطغاة أكبر محرض للغزاة
تخلصوا منهم.

بقلم: الخالدي أبو فرحان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *