داء التحزب

توعية سياسية - داء التحزب

بقلم: إبراهيم السكران
– إذا رأيت الشاب ولوعًا بنصرة العاملين للإسلام ، والذب عنهم ، سواء كانوا في العمل السياسي ، أو الجهاديّ ، أو تعليم العلم .. الخ ، جلَّ في عيني ، وأكبرت عقلَهُ .

– وإذا رأيت الشاب متحزبًا لتنظيم دعويّ ، أو راية جهادية معيّنة ، منشغلًا بترصُّدِ أخطاء العلماء والمجاهدين الذين يخالفونه في مسائل الاجتهاد ، حزنتُ كثيرا له .

– من ذاقَ لذَّة الانفتاح والتعاون مع جميع العاملين للإسلام في كل القطاعات كَرِهَ أن يعود لضيق الحزبيّة كما يكره الطير أن يعود للقفص بعد إذ فر منه .

– قَرأنَا في التاريخ سلبيات التحزُّب المذهبي ، ورأينا في الصحوة سلبيات التحزُّب الدَعوي ، واليوم رأينا فظائع التحزُّب الجهادي ، صدق الله : ( ولا تَنازَعوا فتفشلوا ) .

– إذا رأيتُ الرَجل مفتوح الذراعين لكل من يعمل للإسلام أكبرتهُ ، وإذا رأيتُ الرَجل قد دَسَّ نفسَهُ في جيبٍ دعويّ أو حِزبيّ أو جهاديّ يوالي ويًعادي عليه ، استصغرتُ عقلَهُ .

– يا سُبحان الله .. كيف يُكرِمكَ الله ببحبوحة الإسلام الواسعة ، فتأبى إلا أن تخنِق نفسَكَ في زوايا الحزبيّات الضيّقة ؟!

0

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *