الرئيسية / التوعية النوعية / التوعية السياسية / الموقف من ظاهرة إحياء العشائرية في المناطق المحررة

الموقف من ظاهرة إحياء العشائرية في المناطق المحررة

‏يُلاحظ في الآونة الأخيرة انتشار ظاهرة إحياء الروابط القبلية والعشائرية في المناطق المحررة في الشمال السوري، وخاصة في أرياف حلب وإدلب وحماة.

‏وبعيداً عن نظرية المؤامرة، ومن يقف وراء هذا النشاط وأهدافه في هذا الوقت بالذات، والخوف من أن تكون وراءه جهات معادية لا تريد الخير للسوريين.
‏فإن تجدّد هذه الظاهرة مؤخراً يستدعي منا التذكير بإيجابياتها وسلبياتها المجرّبة، دون الانتقاص من أشخاص القائمين عليها، أو التشكيك بنواياهم.
‏لعل من أبرز إيجابياتها: تقوية العلاقات بين أفراد العشيرة، وإمكانية حشدهم خلف هدف نبيل، مع إمكانية احتواء بعض الخلافات ضمن إطار العشيرة.
‏غير أن السلبيات الكثيرة التي تحيط بهذه الظاهرة، تجعلنا نتوقف كثيراً قبل التغني بالإيجابيات التي قد تنهار تماماً أمام حجم السلبيات المتوقعة.
‏والتي من أهمها:
١- إضعاف الانتماء الديني والثوري لصالح الانتماء العشائري، وتكوين الولاءات، والاصطفاف في النزاعات والحروب على أساس قبَليّ.
‏وهي خصلة ذمَّها النبيُّ بقوله: {أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهُركم؟} حين اصطفّ الأوس والخزرج خلف قبائلهم في نزاع بين اثنين من الأوس والخزرج.
‏وقال عنها: ( ما بال دعوى الجاهلية؟ دعوها فإنها مُنتنة) حين اصطفّ المهاجرون والأنصار كلٌ خلف جماعته، في نزاع فرديّ بين مهاجريّ وأنصاريّ.
‏٢- إضعاف سلطة الدولة ومرجعية الشرع، لصالح سلطة القبيلة وعُرف العشيرة، وما ينتج عن ذلك من حالات استعصاء المطلوبين للدولة واحتمائهم بالعشيرة.
‏٣-ضياع حق الضعفاء وشعورهم بالغُبن، أمام أبناء القبائل الكبرى، والامتناع عن مقاضاتهم أو الرد على تعدياتهم إن حصلت، بدافع الخوف من الانتقام.
‏٤-تحجيم الكفاءات من غير المنتسبين لقبائل كبيرة، وصعود أصحاب المحسوبيات العشائرية، لحرص العشيرة على تقديم أبنائها ولو كانوا أقلّ كفاءة.
‏٥- توسّع الخلافات الفردية لتشمل القبيلة، وتضاعف ضحايا أي خلاف عشائري، والتهديد بالثأر والانتقام، وانتشار المطارَدين وتحوّلهم لقطّاع طرق.
‏٦-سعي سلطات الدولة لاسترضاء العشائر، وما يترتب على ذلك من تجاوزات قانونية، وخروج زعماء العشائر عن سلطة المحاسبة، لتصبح العشيرة فوق الدولة.
‏٧- الخوف من جرّ القبيلة كاملة لغرض غير نبيل، كإخضاعها لمصالحة مع النظام المجرم، أو الارتهان لمشاريع ولاء للمحتل، والتنازع على الاستحقاقات.
‏٨-مُمالأة الفرد لقبيلته على الحق والباطل، متمثلاً قول الشاعر:
ومَا أنَا إلا من غَزِيَّةَ إنْ غوَتْ
غوَيْتُ وإنْ تَرشُدْ غزَّيَةُ أَرْشُدِ
‏٩- لقد خلقَنا اللهُ شعوباً وقبائل، لكنه ميّزنا بالتقوى وليس بالنسب، ومن الجهالة أن يترك الفرد العمل، متفاخراً بإنجازات عشيرته وأجداده.
‏١٠-لقد فرزت الثورةُ الناسَ إلى فريقين: فريق مع الحق وفريق مع الباطل، وتمايزت الصفوف -حتى داخل البيت الواحد- على أساس القضية والمبادئ.
‏ووجدنا أن روابط العشيرة والقبيلة -بل حتى روابط الأسرة- انهارت أمام روابط الثورة، ومن لم تجمعنا معه المبادئ، لن تنجح القبيلة في جمعنا معه.
‏لذلك: فإني لستُ مع إحياء هذه الظاهرة، -مع إدراكي لحسن نوايا كثيرٍ ممن انخرط فيها- وبديلها: تقوية روابط الإيمان والثورة، ودعم سلطة الدولة.
⚠️‏ ختاماً: هناك رجال أفاضل وأخيار يرون التعاطي مع هذه الظاهرة لترشيدها كأمرٍ واقع، وعدم تركها لتنساق بعيداً عن الثورية والأهداف النبيلة.
‏أحترم اجتهادهم وجهودهم، لكنني أخشى أن يتم استثمار مشاركتهم ومباركتهم، ثم الالتفاف عليها وتنفيذ ما وضع مشروع العشائرية لأجله (والله أعلم).

0

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *