جديدنا
الرئيسية / مشاريع التجمع / دعاة على الجبهات / التعريف بمشروع دعاة على الجبهات

التعريف بمشروع دعاة على الجبهات

لتحميل التعريف بصيغة PDF

(حرض المؤمنين على القتال)

مشروع دعاة على الجبهات
(التعريف – الأهداف – آليات العمل)

مشرف المشروع: الشيخ أحمد بكار

تعريف المشروع:
مشروع يهدف إلى تفعيل دور الدعاة وتعميق صلتهم بالإخوة المجاهدين معهم، من خلال تنقل الدعاة المجاهدين على مختلف نقاط الرباط التي تقف في وجه الكفار الطغاة والمعتدين البغاة في الساحة الشامية، بغية رفع الروح المعنوية للمقاتلين، وتوجيههم التوجيه الشرعي الصحيح ليجاهدوا في سبيل الله على هدى وبصيرة، فلا إفراط ولا تفريط.

أهداف المشروع:
السعي لإيصال وتبليغ ما يكفي من التوجيهات الإيمانية والأحكام الشرعية والمعلومات التوعَوية للإخوة المجاهدين بحيث يُحَصِّلُونَ ما يلزمهم دينًا وثقافةً للوصول إلى مستوى مناسب من الحصانة الفكرية، مما يزيدهم ثباتًا ورسوخًا على منهج الحق ويعصمهم –بإذن الله- من الخلل والزلل ومن الانجراف خلف التيارات التي تريد حرف الجهاد الشامي عن مقصده وأهدافه والتي في أولها: إسقاط نظام الطاغوت النصيري في بلاد الشام بكل رموزه وأركانه ومحاسبتهم، وإقامة دولة العدل والإحسان القائمة على الحكم بما أنزل الله.

آليات العمل:
1- البحث عن أصحاب الكفاءة والاختصاص من الدعاة العاملين على الجبهات، وتقديم يد العون لهم بما يساعدهم على التفرغ الكامل لهذا العمل، وذلك من خلال تأمين (كفالة شهرية – كل ما يلزم الدعاة من مناهج ووسائل ونفقات ومستلزمات للعمل بحيث يتِمُّونَ عملهم على أكمل وجه).
2- العمل على رفع سوية الدعاة العاملين على الجبهات والسعي لزيادة كفاءتهم (علمًا وأسلوبًا) ليكونوا على المستوى المطلوب وذلك من خلال سلسلة من دورات التطوير والمتابعة.
3- العمل على إعداد مناهج تعين الدعاة الميدانيين وتختصر عليهم تحضير الدروس اللازمة بحيث تَجمَعُ هذه المناهج مختلف الأفكار وتجيب على مختلف التساؤلات التي يجب أن تكون واضحة في أذهان الشباب المجاهدين.
4- السعي من أجل تعميم المناهج الشرعية المخصّصة للمجاهدين في الساحة الشاميّة على مختلف الفصائل بُغية توحيد الرؤى والأفكار فيما بينها بما يعين على لَمِّ الشمل على ما يرضي الله سبحانه.
5- إجراء الاتصالات المناسبة مع القيادات العسكرية وقيادات غرف العمليات من أجل تنسيق العمل الدعوي الميداني على نقاط الرباط منعا من حصول الاختراقات الأمنية.

0%

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *