كلام في التقويمين الشمسي والقمري

مقالات - كلام في التقويمين الشمسي والهجري

1. رأس السنة الشمسية وليس الميلادية – رأس السنة القمرية وليس الهجرية ..

الموضوع فلكي بحت . هناك عدادان في علم الفلك لحساب الأيام والسنوات دورة الشمس حول الأرض تتم في سنة نسميها السنة الشمسية . دورة القمر حول الأرض تتم في سنة نسميها السنة القمرية . دورة القمر أسرع من دورة الشمس بفارق أحد عشر يوما وشيء ما . العدادان محايدان . الحضارة المسيحية اعتمدت ميلاد المسيح عليه السلام بداية لتاريخها ، واعتمدت التقويم الشمسي . والحضارة الإسلامية اعتمدت الهجرة النبوية واعتمدت التقويم القمري . فارقان جوهريان بين التقويمين : الأول أن أشهر السنة الشمسية مثبت عدد أيامها تحكميا . كان أباطرة الرومان يسمون بعض الأشهر بأسمائهم ويمدونها زيادة يوم يخطفونه من شهر مستضعف . تذكروا أغسطس والامبراطور الروماني . تلك عادة قديمة عند المستبدين .

الأشهر القمرية يتم تعداد أيامها شهريا حسب دورة القمر الوقتية فيكون الشهر مرة 30 يوما ومرة 29 يوما ويمكن حساب ذلك هذه الأيام بالحسابات الفلكية …

والفارق الجوهري الآخر هو أن أشهر السنة الشمسية ثابتة بمسمياتها مع الفصول فشهر للصيف دائما وشهر للربيع دائما وشهر للخريف دائما وهناك مع توزيع الشهور توزيع للفصول في حسابات تقويمية دقيقة برع بها الإنسان القديم . بينما أشهر السنة القمرية متحولة بالنسبة للفصول فمرة يأتينا رمضان في الصيف ومرة في الشتاء وهكذا كل الأشهر تدور على الفصول لأن دورتها متعلقة بحركة القمر وليس بحركة الشمس .

أخيرا لأشهر السنة الشمسية أسماء عربية معتمدة . عربية أو معربة أو سريانية وسامية . وليس كما يظن البعض أنها كلها أسماء غير عربية . لقد جنت التسميات المصرية على اللغة العربية عندما أقول أمام صديق مصري تموز يسألني يعني إيه فأضطر أن أقول ( يوليو ) .

من المعيب أن نجد بعض شبابنا الجامعي لا يحفظ الأسماء العربية لأشهر السنة سواء كانت القمرية أو الشمسية . أعتبر ذلك مسقطا للعدالة الثقافية . ليس عيبا أن تغيب عنك معلومة العيب ألا تعمل على استكمالها فورا ..

أشهر السنة القمرية هي : محرم – صفر – ربيع الأول – ربيع الثاني – جمادى الأولى – جمادى الثانية – رجب – شعبان – رمضان – شوال – ذو القعدة – ذو الحجة – ..

شيء في هذه التسميات يرتبط بالفصل ( ربيع ) يدل على الربيع وهو في لغة العرب الأوائل يدل على فصل الخريف . وجُمادى يدل على شدة البرد وكثر تعبير الشعراء العرب عن شدة البرد في جمادى ( وليلة من جمادى …) تعبير شائع . ورمضان وشوال يشيران إلى الحر . ولم يتوجه لي معرفة سر هذا ومن كان له علم فليفض علينا . وأظنه أحيانا تعبيرا عن حالة وقتية . لأن التحول في الشهر والفصل يحتاج إلى ثلاثة وثلاثين عاما تقريبا ..

والأشهر العربية الشمسية أكرر العربية وليست الفرنجية كما يتصور البعض : كانون الثاني – شباط – آذار – نيسان – أيار – حزيران – تموز – آب – إيلول – تشرين الأول – تشرين الثاني – كانون أول ..

أسهل طريقة لتمييز عدد الأيام في كل شهر.

شباط معروف 28 يوما وكل أربع سنوات 29

بقية الأشهر الشهر الذي أوله حرف مفتوح هو 31 يوما ( كانون الثاني – آذار – أيار – تَموز – آب – تَشرين أول – كانون أول _ …

الشهر الذي أوله حرف مكسور هو 30 يوما فقط ( نِيسان – حِزيران – إِيلول – تِشرين ثاني ) لا حظوا أننا تلاعبنا بتسمية تشرين فمرة فتحنا ومرة كسرنا لتطرد القاعدة ..

كل عام وأنتم وسوريتنا الجميلة بألف خير . لا تؤاخذوني أنا مشتاق لأن أغلق باب الصف على أربعين عقل حيوي وأخاطب أصحابها بكل ود واحترام أحن إلى عملي الأول ( إن لله ملائكة يصلون على معلمي الناس الخير ) أحلم أن أعود ولن يؤذيني أن يقولوا ( شقفة معلم مدرسة ) ..معلم مدرسة وافخر وأعتز ..

0

تقييم المستخدمون: 4.76 ( 4 أصوات)

تعليق واحد

  1. محمود مصطفى الحلاق

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كلام جيد جزاكم الله خير
    ولكن احب ان انبه لأمر
    الشهر القمري شهر فلكي حقيقي وهو دوران القمر حول الأرض يدور في مدة ٢٩ يوم وجزء من اليوم ويحدد بأول يوم يظهر فيه الهلال من جهة الغرب مباشرة بعد غروب الشمس
    بينما السنة القمرية سنة مجازية ليس لها حقيقة فلكية ولذلك استطاع العرب في الجاهلية اللعب بها فجعلوا لكل ٣ سنوات قمرية سنة تم حسابها ١٣ شهر ولذلك قال الرسول صلى الله عليه وسلم (
    أيُّها النَّاسُ: « إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ » ، ويحرِّموا ما أحلَّ اللَّهُ، وإنَّ الزَّمانَ قدِ استدارَ كَهيئتِهِ يومَ خلقَ اللَّهُ السَّمواتِ والأرضَ، وَ «إنَّ عدَّةَ الشُّهورِ عندَ اللَّهِ اثنا عشَرَ شَهراً منْها أربعةٌ حُرُمٌ» ، ثلاثةٌ متواليةٌ، ورجبُ الَّذي بينَ جُمادى وشعبانُ.)
    وقوله كهيئة يوم خلق الله السموات والأرض اي تطابق دوران السنة القمرية حول السنة الشمسية على الشكل الأساسي قبل أن يتلاعب بها العرب ويضيفون شهر كل ٣ سنوات
    والسنة الشمسية سنة فلكية حقيقية وهي دوران الأرض حول الشمس خلال مدة ٣٦٥ وحوالي ست ساعات ولتلافي ال ٦ ساعات تم اعتماد يوم لكل سنة كبيسة كل أربع سنوات
    بينما الشهر الشمسي شهر مجازي ليس له حقيقة فلكية ولذلك استطاع قياصرة الرومان التلاعب به

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *